05 ديسمبر

خبر صحفي: التحالف المدني السوري ” تماس” يختتم أعمال مؤتمره السنوي الثاني

المجتمع المدني السوري عليه ان يلعب دوراً كبيراً في كتاية الدستور الدائم
الحل السياسي هو السبيل لانهاء نظام الاستبداد وبدء التحول الديمقراطي

عقد التحالف المدني السوري (تماس) من تاريخ (16 إلى 20) تشرين الثاني (نوفمبر)2015 مؤتمره السنوي التأسيسي الثاني في اسطنبول بمشاركة (55) من ممثلي المنظمات والخبراء في جميع المناطق السورية, وأنجز النظام الداخلي والرؤى والأهداف الخاصة به، وانتخب هيئة إدارية جديدة، ولجنة الرقابة والشفافية، ولجنة الصلح والتحكم.
وأكد المؤتمر على أن يكون التفاعل مع الواقع السوري مبني على تحقيق المصلحة العامة السورية وحقوق وإرادة السوريين، وتوظيف هذه الرؤى ضمن آليات الضغط والمناصرة للتأثير على صناع القرار، وراسمي السياسيات من اجل وضع القرارات المصيرية والسياسيات الخاصة بسوريا القائمة على أساس الشرعية الدولية موضع التنفيذ.
وناقش المؤتمر سبل الضغط والمناصرة وبناء القدرات، وأزمة التعليم، وبناء السلام، وتحديد أولويات المرحلة الراهنة، من خلال بحث دور المجتمع المدني واستقلاليته في غياب الدولة عن بعض المناطق وخفض مسؤوليتها وخدمتيها في آماكن سيطرتها .
وبين المؤتمر أهمية الحل السياسي في الوصول الى انهاء النظام الاستبدادي وبدء عملية التحول الديمقراطي ووقف الحرب وتحقيق مصالح السوريين واستقلالية دور المجتمع المدني .
وأكد المؤتمر على أن دور هذا المجتمع في عملية كتابة الدستور كما جاءت في بيان فيينا خلال سنة ونصف فيه الكثير من المخاطر باعتباره عقد اجتماعي خاص بالسوريين يجب آلا يكتب خلال مرحلة غير مستقرة، وتشهد استقطاباً سياسياً وعسكرياً حاداً للحشد الدولي والإقليمي دوراً فيه.
كما أن هناك قوى مجتمعية ما قبل وطنية يحولها المال السياسي، لذلك فان الصيغة الأنسب هي الاتفاق على إعلان دستوري مؤقت ليتم اعتماده خلال المرحلة الانتقالية، ومن ثم كتابة الدستور الدائم خلال فترة مستقرة تسمح بأكبر مشاركة من السوريين.
وظَهر المؤتمر أن من أهم قيم تماس التي تم التوافق عليها هي وحدة العمل المدني السوري متجاوزاً خطوط الصراع المبنية على الهوية والجغرافية السورية الحالية.
وأشار المؤتمر إلى أنه من غير المقبول عدم وجود إي جهة سورية في اجتماعات يفترض أنها تبحث مصير سوريا وشعبها كما حصل في اجتماعات فيننا( 1،2،3)، فالسوريين هم أصحاب المصلحة الرئيسية في إنهاء الحرب والاستبداد، وفي الوصول إلى دولة تحفظ حقوقهم، ومشاركتهم في كل المؤتمرات والاجتماعات التي تبحث الشأن السوري.
عن المؤتمر قالت إحدى المشاركات ان ما تحقق في المؤتمر هو حضور كبيرللمرأة من خلال وجودها في جميع الهيئات المنتخبة بنسبة جيدة ناهيك عن فاعليتها ودورها في جلسات المؤتمر
وتحدث احد المشاركين قائلاً :أن التنوع الذي حققه المؤتمر عَبر وجود كامل الطيف السوري من الشمال إلى الجنوب ومن شرق سوريا إلى غربها وبهذا نستطيع القول أن المؤتمر سورياً خالصاً.
يمكن تحميل التقرير الكامل للمؤتمر من الرابط:
http://bit.ly/1loFoQQ

a

d z 2 DSCN0148 DSCN0149 DSCN0167 IMG_0048 IMG_0097 IMG_0134 IMG_0140 IMG_0153  Conf1 Conf2 Conf3 b Conf5 7 conf7 9 conf9 conf10 conf12

25 أكتوبر

Basmeh and Zeitooneh and The Syrian Civil Coalition (Tamas) organize  “Syrian Refugee Crisis: Response and Coordination”  workshop

In Face of the Refugee Crisis: Basmeh and Zeitooneh and The Syrian Civil Coalition (Tamas) organize an intensive workshop titled: “Syrian Refugee Crisis: Response and Coordination”.

_MG_8091

Over the past few weeks, the Syrian refugee crisis has quickly become one of the most prominent issues discussed by the European union, Syria’s neighboring countries, and especially the Turkish government. Due to the large influx of Syrian refugees in Europe, Turkish and European officals are now developing an action plan to reduce the flow of refugees from Turkey to the European Union.

Over thirty-five participants attended a workshop titled “The Syrian Refugee Crisis: Response and Coordination” . The participants consisted of activists, representatives of institutions working in the refugee crisis, representatives of human rights and relief organizations, those working in the field of development, as well as academic from various countries including: Syria , Turkey, the Netherlands, Norway , Lebanon, Italy , Hungary, Macedonia , Croatia and Sweden. In addtion, representatives of the European Union, the International Organization for Migration (IOM) the Norwegian Refugee Council (NRC), Oxfam, and the European Commission for Refugees (ECRE) also attended the workshop.

workshop_first_day_images (11)

Over the course of the workshop, the discussion mainly focused on two main points: The first was the development of policy recommendations for the European Union, Turkey and international organizations regarding the Syrian refugee crisis. The second was encouraging increased coordination between Syrian civil society organizations, the governments of countries dealing with the refugee crisis, and international organizations. This discussion focused on proposing practical pathways for collaboration amongst these actors including: the creation of communication mechanisms through which Syrian refugees can access support. One proposed mechanism was to establish a hotline for refugees to facilitate their access to legal aid and services. The second discussed setting up a media platform which would provide Syrian refugees with accurate, needed information; such a service could be comprised of a specialized website, which would include, for example, all the decisions and instructions issued by the European Union and countries neighboring Syria.

workshop_first_day_images (5)

     Fadi Hallisso, CEO and Co-founder of Basmeh and Zeitooneh, discusses the strife of Syrian refugees in Lebanon.

Fadi Hallisso, the CEO of Basmeh and Zeitooneh, explains that during the course of the workshop the participants were divided into two working groups: A Follow-Up committee and an Advocacy committee. The former will follow up on the plans discussed during the course of the workshop, and the latter will defend the rights of Syrian refugees in Europe and in Syria’s neighboring countries, through advocacy campaigns that will raise awareness of the refugee’s conditions.

Hallisso also explained that the recommendations prepared during the workshop would be collated in a joint statement issued by the participants of the workshop. The document will subsequently be circulated amongst other organizations that may be interested in adopting it. In the final stages, the statement will be submitted to the European Union, the United Nations, and other international non-governmental organizations, to persuade them to implement the largest number of the recommendations proposed by the workshop participants.

Mazen Ghraybeh, the Director of Programs at the Local Administration Councils Unit in Syria, added that the “recommendations will be made to the Turkish government” to encourage them to maintain open borders with Syria, or at least to facilitate the process of crossing the border. He also mentioned that the document will emphasize the importance of simplifying procedures for obtaining residency permits, allowing the refugees to get work permits, to change their legal status, and to recognize their rights as refugees. In addition, Ghraybeh highlighted the importance of providing Syrian refugees with “travel documents to facilitate their movement, as is the case for refugees in the European Union”.

workshop_first_day_images (1)

Dr. Rim Turkmani and Mazen Ghraybeh during their opening remarks at the workshop.

During her opening remarks at the workshop, Dr. Rim Turkmani highlighted the importance of recognizing the role of Syrian civil society in representing and voicing the interests of the Syrian people to all decision-making entities involved in the crisis. She stressed that given the absence of a single body that represents the public interest of Syrians, the voice of Syrian citizens should be heard through the civil society organizations which have emerged from amongst them.

Ghraybeh also shed light upon the positive role of European civil society organizations, as well as the role of European activists, who stood alongside the Syrian refugees during these challenging times. He also noted that the global action we are currently witnessing towards the Syrian refugee crisis will inevitably lead to new decisions, and changes to the current practices. Ghraybeh also expressed that “as Syrian and European organizations concerned with the Syrian crisis, we felt the need to take initiative, and voice our opinions about the decisions that have been made in this regard. Accordingly, we organized this conference and invited European organizations that are concerned with refugees, especially Syrian refugees, in addition to the individuals who have volunteered and made tremendous efforts to help the refugees in Europe.”

Ghraybeh also added that: “Throughout the workshop we discussed the situation of Syrian refugees in Syria’s neighboring countries, during which Turkish university professor and activist Chennai Ozden provided an overview of the Turkish government’s response to the refugee crisis. She also provided insight into the practices the government should adopt in the future, to ensure the stability of the refugee situation in Turkey. In addition, a representative from European Union provided insight into the legal condtions pertaining to Syrians in the European Union. Activists from Macedonia outlined the poor conditions that Syrian refugees are withstanding, and the strategies that can be used to confront officials and improve their conditions. The Hungarian activitists spoke of the difficulties faced by both the refugees and activists in dealing with the government and police.”

Meanwhile Amy Rogers, a Dutch activist volunteering in Hungary, drew attention to the suffering of refugees at the Hungary-Serbia border and the Hungary-Croatia border. Rogers pointed to the fact that thus far, Budapest has used the refugee crisis as political and economical leverage, while ignoring the humanitarian aspect of the issue. She also spoke of the detention and imprisonment of refugees for crossing the border illegally. In reference to the workshop, Rogers stressed the importance of holding this “distinguished workshop” which successfully brought together Syrian and European international organizations, activists as well as volunteers to the table to discuss the conditions of refugees. She added that that this is an opportunity to shed light on the crisis within Syria, it’s neighboring countries, and Europe, and to form a group to pressure political actors and improve the conditions for refugees.

Lebanese activist Bissan Faqih discussed the difficulties that Syrian refugees face obtaining work permits in Lebanon, where the government only issues work permits for specific vocations. More specifically, Bissan discussed the “crisis of Palestinian-Syrians in Lebanon”, who are currently residing in the country and deprived of their basic rights. Faqih added that most Palestinian-Syrians have sought refuge in Palestinian refugee camps and, owing to their lack of both work permits and travel documents, are unable to move inside Lebanon or travel abroad. Faqih also added “truthfully their conditions are very bad. We can describe them as trapped in the places where they reside, and accordingly, we are trying to propose solutions to the Lebanese government. The Lebanese government receives funding from multiple entities, including the European Union. We can communicate these concerns to the European Union in hopes of that they will pressure Beirut to address the problems faced by Palestinian-Syrians.”

A member of the Syrian opposition, Walid al-Bunni, commented on his participation in the workshop stating: ” I do not belong to a non-governmental organization, but I would like to thank the organizers of this workshop for inviting me, because I have benefited greatly. I learned new details about issues that I was formerly unaware of as a politician, such as the way these organizations operate and how they provide refugees with services. “

الأكاديمية التركية شيناي أوزدن تتحدث عن وضع اللاجئين السوريين في تركيا

Academic Chenay Ozden discusses the conditions of Syrian refugees in Turkey.

مدير برامج الشرق الأوسط في الهيئة النرويجية للاجئين يتحدث في الورشة

The Director of Program in the Middle East at the Norwegian Refugee Council participates in the workshop.

_MG_7949

Legal Expert Amy Rogers discusses provides a briefing of the proposed policies developed by the working group for the European Union.

_MG_8031

Samer Taha, a member of Sinna’ Al Basmeh, discusses the plight of Syrian refugees in refugee camps at the Turkish-Syrian border and the need to transform these camps into communities that are not solely dependent on aid as well as the need for establishing schools within these camps.

workshop_first_day_images (6)

Yasmin Kayyali from Basmeh and Zeitooneh discusses the suffering of Syrian refugees in Jordan.

workshop_first_day_images (9)

Professor Boldizsár, an expert in refugee law, discusses the legal aspects of Syrian refuge in European Union.

workshop_first_day_images (18)

workshop_first_day_images (10)

25 أكتوبر

A Statement on Arbitrary Arrest of member of the Syrian Civil Coalition Mr Mohamad Saleh

On Friday 23/10/2015, members of the Air Force Intelligence Department, as they introduced themselves, arrested the opposition figure and non-violent peace activist Mohamad Saleh, (a.k.a. Abu Ali Sale) from his home in the city of Homs.

Mr. Mohamad Saleh is 57 years; married and lives with his family in the city of Homs. He was arrested before in 2011 because of his non-violent activism and he had spent 12 years before as political prisoner being released in 2000. He has played a major role in the release of many detainees and hostages. His main concern was to help restore peace to the city of Homs and its countryside.

The Syrian Civil Coalition (known as Tamas) believes that the arrest of Mr. Mohamed Saleh is a continuation of the clamp down against figures in the peace movement, of which he was one of most prominent champions and an attempt to silence the voices of peace that are still working inside Syria.

Indeed, Tamas expresses its opposition to such systematic, arbitrary, unconstitutional, and illegal practices by the Syrian security forces against Syrian citizens, particularly peaceful ones, as well as for the resulting arbitrary detentions, torture, and illegal executions. Tamas considers such acts, as denoted by their nature, the circumstances in which they are committed, and their perpetrators, to be crimes against humanity and a blatant breach of the Syrian constitution itself and to all covenants of the Universal Declaration of Human Rights. It condemns in the strongest terms possible such attacks on the lives of citizens, whatever their backgrounds may be, and on their legitimate right to freedom of expression. Furthermore, it considers Mr. Mohamed Saleh to be in a state of enforced disappearance and, as such, holds the security authorities fully responsible for his safety.

Tamas calls upon all Syrian civil society organizations and figures to show solidarity with him and with all the detainees and people who are in enforced disappearance. Moreover, Tamas appeals to all rights bodies and organizations in the world to show solidarity with the family of Mr. Mohamed Saleh and to increase pressure for his release and the release of all the detainees of the freedom of expression detainees in Syria

Long Live A Free and Democratic Syria.

abu-ali

25 أكتوبر

بيان بخصوص الاعتقال التعسفي لمحمد صالح عضو التحالف المدني السوري (تماس)

بيان بخصوص الاعتقال التعسفي للناشط السلمي وعضو التحالف المدني السوري (تماس) محمد صالح

بتاريخ الجمعة 23/10/2015 , أقدمت مجموعة من العناصر التابعة للمخابرات الجوية كما عرفوا عن أنفسهم على اعتقال المعارض والناشط السلمي محمد صالح المعروف بأبو علي صالح من منزله الكائن في مدينة حمص. وجدير بالذكر أن السيد أبو علي صالح من مدينة حمص متزوج ويبلغ من العمر ٥٧ عاماً وقد اعتقل في ٢٠١١ على خلفية نشاطه السلمي كما قضى ١٢ عاماً كسجين سياسي وأفرج عنه عام ٢٠٠٠، وقد لعب دوراً بارزاً في الإفراج عن معتقلين ومخطوفين، وكان شغله الشاغل ارساء السلام في ربوع مدينة حمص وريفها
وترى تماس إن اعتقال محمد صالح هو استمرار لاستهداف الخط السلمي، وإسكات لأصوات السلام التي مازالت تعمل بصمت في سوريا والتي كان محمد صالح أحد رموزها البارزين. وإذ يعبر تحالف تماس عن استيائه الشديد وإدانته لتلك الممارسات التعسفية الممنهجة، وغير الدستورية، وغير القانونية، التي تمارسها الأجهزة الأمنية السورية بحق المواطنين ولاسيما السلميين منهم, وما نتج عنها من اعتقالات تعسفية، واعمال تعذيب، واعدام خارج القانون، وتعتبر هذه الاعمال، لما تدل عليه طبيعتها، وظروف ارتكابها، واشخاص فاعليها، هي جرائم ضد الانسانية، وانتهاك فاضح للدستور السوري نفسه، ولنصوص الشرعة الدولية لحقوق الانسان كافة، وتدين بأقسى العبارات هذه الاعتداءات على حياة المواطنين، باختلاف مشاربهم، وعلى حقهم المشروع في التعبير عن الرأي، كما تعتبر أن السيد محمد صالح في حالة اختفاء قسري، وتحمًل السلطات الأمنية المسؤولية الكاملة عن سلامته.
وتدعو تماس كافة المنظمات المدنية السورية التضامن معه ومع كافة المعتقلين والمخفيين قسراً، كما تناشد تماس كافة الهيئات والمنظمات الحقوقية في العالم كافة الى التضامن مع عائلة السيد محمد مصالح وزيادة الضغط من أجل الإفراج عنه وعن كافة معتقلي الرأي والضمير في سوريا.
عاشت سوريا حرة ديمقراطية

abu-ali
20 أكتوبر

لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين “بسمة وزيتونة” و”تماس” تنظمان ورشة عمل مكثفة بمشاركة منظمات دولية

_MG_8091كانت أزمة اللاجئين السوريين قد تحوّلت خلال الأسابيع القليلة الفائتة، إلى أحد أبرز الملفات “المعقدة” في جدول مباحثات زعماء دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك حكومات دول الجوار السوري، ولا سيما الحكومة التركية، التي تبحث مع المسؤولين الأوروبيين، حالياً، خطة عمل بهدف الحد من تدفق اللاجئين من تركيا إلى دول الاتحاد. يأتي ذلك في وقت يستمر فيه هذا التدفق إلى الدول الأوروبية.

workshop_first_day_images (11)

حضر الورشة أكثر من خمس وثلاثين باحثاً وناشطاً وممثلاً عن مؤسسات عاملة في قضايا اللاجئين وحقوق الانسان والاغاثة والتنمية وجامعات، من دول مختلفة، بينها سوريا وتركيا وهولندا والنرويج ولبنان وايطاليا وهنغاريا ومقدونيا وكرواتيا والسويد. ومن بين المشاركين ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، منظمة الهجرة الدولية IOM، المجلس النرويجي للاجئين (NRC)،أوكسفام Oxfam، والهيئة الأوروبية للاجئين ECRE. وتركزت النقاشات في الورشة على جانبين رئيسيين:

  • أولاً وضع توصيات سياسية للاتحاد الأوروبي وتركيا والمنظمات الدولية بما يخص أزمة اللاجئين.
  • وثانياً مسألة زيادة التنسيق بين مؤسسات المجتمع المدني السورية وبين حكومات الدول الفاعلة في ملف اللاجئين السوريين، وكذلك المؤسسات الدولية العاملة في هذا الشأن. تناول البحث عدة إجراءات تنفيذية منها: تقديم الدعم والنصيحة للاجئين السوريين عبر خلق وسيلة خدمية للتواصل معهم، كإنشاء خط اتصال ساخن للسوريين الذين يحتاجون خدمات قانونية. وكذلك نوقشت فكرة خلق منصة إعلامية لتقديم المعلومات الصحيحة التي يحتاجها اللاجئ السوري، كإنشاء موقع الكتروني متخصص لهذه الخدمة، يتضمن، مثلاً، كافة القرارات والتعليمات الصادرة عن دول الاتحاد الأوروبي والجوار السوري، إلى جانب تأمين منافذ التواصل مع المؤسسات المعنية في كل دولة.
workshop_first_day_images (5)

فادي حليسو، مدير جمعية “بسمة وزيتونة” يتحدث عن معاناة اللاجئين السوريين في لبنان

يشرح فادي حليسو، مدير جمعية “بسمة وزيتونة”، أنه خلال فترة الورشة جرى “تقسيم المشاركين إلى مجموعتي عمل، (لجنة المتابعة) التي ستتولى متابعة وتطوير النتائج التي توصلنا اليها في هذه الورشة، و(لجنة المناصرة) التي ستقوم بالدفاع عن قضية وحقوق اللاجئين في أوروبا ودول الجوار السوري وإقامة حملات للتعريف بقضيتهم”. ويضيف حليسو أن “المقترحات التي توصلنا إليها؛ ستكون بمثابة مضمون بيان مشترك بين المنظمات المشاركة في الورشة، سيتم إرساله إلى منظمات أخرى للانضمام والتوقيع عليه، في حال وافقت، ليتم إصدار البيان النهائي الى الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة، وغيرها من المنظمات الدولية غير الحكومية، وذلك بهدف الضغط على هذه الأطراف على أمل تنفيذ أكبر قدر ممكن من هذه المقترحات”.

وفي الصدد، يشير مازن غريبة، مدير برامج وحدة المجالس المحلية في سوريا، إلى أنهم توصلوا أيضاً إلى “مقترحات ستقدم للحكومة التركية، من بينها فتح الحدود مع سوريا، أو على الأقل إعطاء تسهيلات لعبور الحدود، بالإضافة إلى تسهيل اجراءات الحصول على الاقامات، وضرورة إصدار تصاريح عمل للسوريين، وتغيير وضعهم القانوني، وتالياً الاعتراف بحقوقهم كلاجئين، ومنحهم وثائق سفر للتحرك، كما هو الحال بالنسبة للاجئين في دول الاتحاد الاوروبي”.

workshop_first_day_images (1)

د. ريم تركماني ومازن غريبة من تماس في الجلسة الإفتتاحية للورشة

وتحدثت الدكتورة ريم تركماني من تماس في افتتاح الورشة حول أهمية أن يضطلع المجتمع المدني السوري بمهمة إيصال صوت المصلحة السورية إلى جميع الهيئات والجهات التي أصبحت صاحبة قرار في شؤون تخص السوريين بعد أن لم يعد هنالك كيان واحد مسؤول عن المصلحة العامة للسوريين.

وتحدث غريبة عن الدور الايجابي لمنظمات المجتمع المدني الأوروبية، وكذلك دور الناشطين الاوروبيين الذين وقفوا إلى جانب اللاجئين السوريين في ظروفهم الصعبة. كما أشار إلى أن وجود تحرك دولي حالي حيال ملف اللاجئين، حيث ستصدر قرارات جديدة ، ويتم تعديل أخرى في هذا الخصوص. وقال: “شعرنا كمنظمات سورية، ومؤسسات أوروبية معنية، بضرورة المبادرة والتحرك لإبداء وجهة نظرنا في كافة القرارات التي تتخذ في هذا الخصوص. وقمنا بتنظيم الورشة من خلال دعوة مؤسسات أوروبية مهتمة بشؤون اللاجئين، وخاصة السوريين، بالإضافة إلى الأفراد الذين تطوعوا وبذلوا جهوداً كبيرة في مساعدة اللاجئين في أوروبا”.

ويتابع غريبة قوله: “تحدثنا خلال الورشة عن وضع اللاجئين في دول الجوار السوري، حيث قدمت الاستاذة الجامعية والناشطة التركية شناي أوزدن ملخصاً حول ما قامت به الحكومة التركية تجاه اللاجئين السوريين، وما يجب أن تقوم به الحكومة مستقبلاً لضمان استقرار وضع اللاجئين هناك. كذلك تحدثت ممثلة الاتحاد الأوروبي عن الجانب القانوني الخاص بأوضاع السوريين في دول الاتحاد. كما وصف ناشطون من مقدونيا الوضع السيء للسوريين هناك، وكيفية مواجهتهم السياسات الحكومية لتحسين أوضاع اللاجئين. في حين تحدث ناشطون من المجر عن الصعوبات التي يواجهها اللاجئون هناك، وكذلك الصعوبات التي تواجههم كناشطين سواء في تعاملهم مع الحكومة أم مع الشرطة”.

ولفتت ايمي رودجرز، الناشطة الهولندية المتطوعة في هنغاريا، إلى المعاناة التي واجهها اللاجئون عند الحدود بين هنغاريا وصربيا وبين هنغاريا وكرواتيا، موضحة أن الحكومة في بودابست عملت على استخدام قضية اللاجئين سياسياً واقتصادياً، دون الاهتمام بالجانب الانساني، بالإضافة إلى اعتقال اللاجئين وايداعهم السجون بتهم عبور الحدود بطرق غير شرعية. وأكدت رودجرز على أهمية هذه “الورشة المميزة”، حيث جمعت على طاولة واحدة ممثلي المنظمات السورية والأوروبية والدولية، بالإضافة إلى الناشطين والمتطوعين في قضايا اللاجئين، مضيفة أن هذه فرصة لعرض تفاصيل الواقع في كل من سوريا ودول الجوار السوري وفي أوروبا، ومن ثم تشكيل مجموعة ضغط على الحكومات الفاعلة، بهدف تحسين ظروف اللاجئين.

وتطرقت الناشطة اللبنانية بيسان فقيه إلى موضوع مشكلة تصاريح العمل التي يحتاجها اللاجئون السوريون في لبنان، حيث تمنح الحكومة تصاريح عمل لبعض المهن فقط. كما ركزت المشاركة اللبنانية على “أزمة الفلسطينيين السوريين في لبنان، والذين لا يملكون أية حقوق، ومن هؤلاء الكثير ممن يقيم في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ولا يستطيعون التحرك داخل لبنان أو مغادرته، فهؤلاء لا يملكون وثائق سفر ولا تصاريح عمل”. وتضيف فقيه بالقول: “حقيقة وضع هؤلاء سيء جداً، يمكن القول إنهم محاصرون في أماكن إقامتهم بلبنان، وهنا نحن نحاول تقديم مقترحات للحكومة اللبنانية في هذا الخصوص. الحكومة اللبنانية تحصل على تمويل من أطراف مختلفة، ولا سيما الاتحاد الأوروبي. وهنا يمكن التواصل مع الاتحاد على أمل الضغط على بيروت بهدف معالجة المشاكل التي يعانيها الفلسطينيون السوريون”.

المعارض السوري وليد البني علق على مشاركته في ورشة العمل قائلاً: “لا أنتمي الي أي منظمة غير حكومية، لكن بودي أن أشكر منظمي هذه الورشة على دعوتي، لأنني فعلاً استفدت كثيراً، وتعرفت على تفاصيل كثيرة لم أكن مطلعاً عليها كسياسي، مثل آليات عمل هذه المنظمات وكيفية تقديمها الخدمة للاجئين”.

الأكاديمية التركية شيناي أوزدن تتحدث عن وضع اللاجئين السوريين في تركيا

الأكاديمية التركية شيناي أوزدن تتحدث عن وضع اللاجئين السوريين في تركيا

_MG_7949

الخبيرة القانونية إيمي رودجر تقدم ملخص نتائج مجموعة عمل التوصيات السياسية للإتحاد الأوروبي

مدير برامج الشرق الأوسط في الهيئة النرويجية للاجئين يتحدث في الورشة

مدير برامج الشرق الأوسط في الهيئة النرويجية للاجئين يتحدث في الورشة

_MG_8031

سامر طه من فريق صناع البسمة السوري يتحدث عن معاناة السوريين في المخيمات الداخلية على الحدود التركية والحاجة إلى تحويل هذه المخيمات إلى مجتمع حي لا يعتمد بشكل كامل على الإغاثة وضرورة بناء مدارس فيه

workshop_first_day_images (6)

ياسمين كيالي من بسمة وزيتونة تتكلم عن معاناة اللاجئين السوريين في الأردن

workshop_first_day_images (18)

الخبير لدولي في قوانين اللجوء البروفيسور بالداسور يتحدث عن قوانين اللجوء التي تعني السوريين في الإتحاد الأوروبي الخبير لدولي في قوانين اللجوء البروفيسور بالداسور يتحدث عن قوانين اللجوء التي تعني السوريين في الإتحاد الأوروبي

workshop_first_day_images (10)

20 أكتوبر

تماس تطلق هويتها البصرية الجديدة

لوغو جديد لـ”تماس”

استعداداً لإطلاق موقع تماس الجديد والذي سيتلون بألوان الهوية البصرية الجديدة لتماس تم إطلاق اللوغو الجديد للتحالف والذي صممه الفنان السوري المبدع حازم واكد.

تشكل المستويات المتقاطعة في اللوغو  حركة بسيطة أو شبه حركة تشكّل خدعة بصرية وتوحي بسير المستويات الهندسية للدلالة على الحركة لتمثل: العمل والتحرك نحو الهدف والاستمرار والطاقة.

ويقول المصمم حازم “استخدمت الأشكال الهندسية في رسم الشعار لأنها علاقات رياضية لأرقام صحيحة لا تقبل الخطأ .و توحي للمتلقي بالإنجاز والدقة وصحة المعطيات والنتائج”. وحسب حازم ان شكل الشعار يتألف” من دائرة تمر داخل مربع. تم إعادة توزيع القطوع داخل المربع ليكون مركزه نقطة تمشي إليها أربعة دوائر . فيثّبت المربع حركتها عند تماسها مع بعضها. والدائرة رمز الاستمرارية والكمال والسيطرة .بينما المربع الذي تمر منه الدائرة هو رمز التحكم والتمام. هي دائرة متقاطعة مع نفسها”، ويعلل حازم الشكل الهندسي للشعار بالقول” حيث إعادة توزيعها الهندسي يُنتج تقاطع أربعة أرباع منها حول مركزها الداخلي والذي يمثل الهدف” ويمضي في الشرح “الواحد والمثلثات الناجمة عن تماس خطوط الأرباع مع بعضها توحي بالتوجه نحو نقطة المركز الأصلية لتشكل دعوة لإعادة تشكيل الدائرة الأصلية.

أما بخصوص اختياره لألوان الشعار فيقول حازم:” يأتي اللون البرتقالي ليؤكد على قوة الطاقة . بينما اللون البنفسجي القادم من مزج الأحمر والأزرق فهو لتهدئة طاقة البرتقالي ليمثّل التوازن في الإيقاع اللوني “.ما يوحي بـ”الحركة المدروسة للطاقة.أما اللون الرمادي المستخدم للخط يدل على الحيادية والرزانة والثبات إذ إنه لون المعدن والصلابة . والذي يوحي بثبات أساسات البناء “. فشكل الشعار إذاً يوحي بنسيج مُنبثق من جوهره ليُعيد توزيع ذاته بحكمة ومعرفة ودقة. last-new1

30 أغسطس

بيان تماس بشأن الصراع المسلح في الزبداني

10636169_570312776408744_563222388767988760_n

عشرات الجثث في شوارع الزبداني-أوقفوا الصراع المسلح في مناطق المدنيين

بيان تماس بشأن الصراع المسلح في الزبداني

إيقاف القتال في مناطق المدنيين والسماح بسحب جثث المدنيين من الشوارع

تشهد الزبداني في الفترة الأخيرة- واحدة من أبشع مظاهر الصراع المسلح، الذي يدفع المدنيون ثمنه الأكبر، نتيجة لتصعيد العنف الدموي والذي احتد مؤخراً بعد مهاجمة بعض الفصائل السورية المسلحة، حاجزين في منطقة الشلاح وما تبع ذلك من اشتباكات بين الأطراف المسلحة و قصف على المنطقة من القوات الحكومية. 

جرت هذه الإشتباكات في منطقة مأهولة بالمدنيين مما تسسب بعدد كبير من الضحايا بينهم  لا تزال جثث العشرات منهم في الشوارع لا يستطيع أحد الوصول إليها. اضافة الى ما تتعرض له العائلات المحاصرة، من قهر وهلع  و نقص حاد في اولويات العيش.

لقد قتل الكثير من هؤلاء المدنيين أثناء محاولتهم الهروب، بعد أو وجدوا نفسهم فجأة وسط منطقة اشتباك ساخنة, بعد أن شهدت فترة هدوء نسبي. فيما خلفت الاشتباكات المسلحة دماراً كبيراً في البيوت والممتلكات.

هذه المقتلة التي تحصل في الزبداني هي سورية بمعظم أطرافها وضحاياها: ليس من أجل هذا العار انتفض أهل الزبداني، وكانوا من أوائل المنخرطين بالحراك المطالب بالحقوق والحريات.

لم يعد مقبولاً على الإطلاق أي عذر يتم تقديمه لاستخدام مناطق المدنيين كجبهات للقتال أو لشن هجوم على أي هدف ضمنها.

كجهات مدنية، نطالب أطراف الصراع المسلح في  كحد أدنى بالاستجابة لنداء الأهالي في الزبداني-و بإيقاف إنتهاكها الخطير لحماية المدنيين المنصوص عنها في القانون الإنساني الدولي، والتي تحرّم القتال في المناطق المأهولة بالمدنيين، وإنهاء الحصار المفروض على الزبداني والسماح لفرق الإغاثة المحلية، والهلال الأحمر بالوصول إلى المنطقة لإنتشال الجثث، وإغاثة المدنيين فيها. إن تعريض المدنيين لمخاطر الموت والتهجير، هي جرائم حرب تستوجب المحاكمة ، وإن طال الزمن.

ويبقى طلبنا الأول هو الوقف الفوري والتام لهذا الصراع المسلح، الذي استنزف أرواح ومعيش وكرامة السوريين, والذي لم يحقق – حتى الآن – أيٌّ من أطرافه، نصراً يمكن أن يتباهى به وتحويل هذا الصراع إلى صراع سياسي لا يدفع السوريين ثمنه دماً بل يأخذهم نحو دولة تحقق كرامتهم وحقوقهم, دولة تتعدد فيها الأطراف السياسية لا الجهات المسلحة.

التحالف المدني السوري- تماس

16 يوليو

: المجتمع الدولي ودول الجوار يجب أن يواجهوا مسؤوليتهم في انتشار الإرهاب في سوريا: داعش تواصل هجماتها على منطقة عين العرب/كوباني

بعد حصار استمر قرابة العام، تتوالى هجمات المنظمة الإرهابية دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) للشهر الثاني، على منطقة عين العرب/كوباني ودير الزور، في محاولة منها لتوسيع رقعة نفوذها في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، مع فرض إنقطاع كامل للماء والكهرباء وارتكاب المجازر بحق المدنيين والقيام بالتمثيل بالجثث والنهب والحرق للمتلكات الخاصة والعامة.

وإن كنا نعي أن سياسات ونهج النظام، هي المسؤول الأول عن سنح الظروف لهكذا تنظيم أن يتنامى في سوريا، إلا أننا أيضاً نضع مسؤولية كبيرة أمام المجتمع الدولي الذي تغاضى كثيراً عن الممارسات التي خلقت بيئة مناسبة لتنامي الإرهاب. لا يمكن أن يتنامى تنظيم داعش إلى هذه الدرجة، ويكدس كل هذه الموارد المالية والبشرية، بمنأى عن عيون الدول وأجهزة استخباراتها, خصوصاً الدول التي دخل الجهاديون عبرها، أوسمحت بعبور الأموال والمعدات.

كما أن النفط السوري الذي تنهبه داعش وتمول به قتل السوريين، وتهديم ما تبقى من دولتهم وتراثهم , هو نفط شرعن الإتحاد الأوربي عملية إستخراجه وبيعه، عندما قرر رفع العقوبات عن بيعه بعد فترة قصيرة من وقوع آبار النفط تحت سيطرة أكثر المجموعات المسلحة تطرفاً في سوريا، ليكون الإتحاد الأوربي قد شرعن بشكل مباشر تمويل الإرهاب، ولم يقم بمراجعة هذه العقوبات، ولا حتى بالإشارة إلى عملية النهب التي يدفع ثمنها السوريين دماً عزيزاً.

أن بيع هذا النفط يتم عبر قنوات تشترك فيها دول الجوار بما فيها تركيا, ورغم أن الإدعاءات تقول بأن تمرير النفط السوري عبر أراضيها يتم في السوق السوداء، إلا أنه ليس من المعقول أن تتم عمليات تهريب بهذا الحجم  رغم أنف الدولة التركية، فيما لو أرادت إيقاف هذا الأمر بحزم. بل أن الإعلام رصد في أكثر من حادثة، التغاضي عن دخول عناصر من داعش الى تركيا واستخدام أراضيها ومراكزها الصحية، لمعالجة جرحاها ثم العودة إلى سوريا.

واليوم، تتمادى داعش لتتطاول على بعض من أكثر المناطق الخارجة عن سيطرة النظام أمناً واستقراراً، بفضل وجود مجتمع مدني وسياسي ناشط فيها. ورغم أن التنظيم النسبي على المستويات الأمنية والمدنية والسياسية في عين العرب/كوباني، قد ساهم بشكل كبير في وضع حد لتمدد داعش في المنطقة، إلا أن هذا الهجوم تسبب بجرائم إبادة وتهجير وانتهاك للحرمات والممتلكات، وصلت الى درجة استخدام السلاح الكيمياوي.

ورغم ذلك، يستمر الصمت الدولي والعربي عن هذه الجرائم التي لن تنحصر نتائجها ضمن الأراضي السورية, فليس لطموح هذه التنظيمات الإرهابية أي حدود جغرافية.

إن سنين من العمل المدني والسياسي، قامت داعش بهدمها في أيام، عبر هجومها على كوباني/عين العرب, ولوضع حد لهذه المأساة، ومنع تمدد التنظيمات الإرهابية داخل سوريا فإننا نطالب المجتمع الدولي ودول الجوار بما يلي:

ـ إعادة العقوبات بمنع بيع النفط السوري طالما أنه واقع تحت سيطرة المجموعات الإرهابية

ـ نطالب تركيا والعراق بالضبط الشديد لحدودهما مع سوريا، بشكل يمنع استمرار دخول المال والعتاد والمقاتلين إلى المنظمات الإرهابية، ومنع خروج النفط ومنتجاته من سوريا

ـ على جميع الدول المعنية أن تستخدم إمكاناتها في مراقبة شبكات تهريب الأموال والدعم، لكي تقطع موارد الدعم عن التنظيمات الإرهابية في سوريا

ـ نطالب بتسليط الضوء على المعارك التي تشنها داعش في سوريا، وإدانة ما تقوم به من ممارسات وعدم تغييب هذا الأمر عن الخطاب السياسي والإعلام، بحجة أن هذا الأمر قد يخدم النظام السوري, فالأولوية الآن لإنقاذ سوريا والمنطقة، ووضع حد لإنتشار الإرهاب، وليس للمناورات الإعلامية مع النظام السوري

ـ نطالب الدول الداعمة للنظام السوري، بعدم تبني روايته عن الإرهاب وأن ما عملياته العسكرية في سوريا هي في مواجهة هذا الإرهاب. لقد شهدنا أن هذه العمليات العسكرية كانت تستهدف المدنيين بشكل رئيسي، في نفس الوقت الذي كانت تتجاهل فيه تماماً أي مواقع لداعش، وباقي المنظات الإرهابية، رغم أن مقراتهم معروفة للجميع ورغم أنها تقوم بعروضها العسكرية، وتتنقل بأسطولها من العتاد بكل حرية في الأراضي السورية دون أن يتعرض لها النظام، إلا في مجال خطب ود المجتمع الدولي عبر ترشيح نفسه كمتصدي للارهاب .

إننا إذ ننادي المجتمع الدولي بمساندتنا في التصدي للإرهاب، فلأننا لا ننكر وجوده ، ولأننا أيضاً ندرك تماماً، أن الحراك السوري ليس إرهابياً ولازال في معظمه، خارج دوائر الإرهاب الذي طغت روايته على أي حدث آخر يتم في سوريا.

كما نتوجه إلى إخوتنا الأتراك، خصوصاً ساكني المناطق الحدودية، لنطلب منهم عدم التساهل أبداً مع أي نشاط يمكن أن يؤجج العنف في سوريا, فهذا الإرهاب لن يعترف بالحدود التركية السورية، وسندفع ثمنه معاً. ونتمنى منهم الضغط على حكوماتهم، والجهات التي تيسر أو تغض النظر عن عمليات التهريب التي تتم في المنطقة والتي تمكن هذه المجموعات الإرهابية من النمو والإنتشار.

الحرية والخلاص للشعب السوري، من كل اشكال الاستبداد والطغيان والتسلط.
التحالف المدني السوري ( تماس )

المزيد

05 مايو

الإعلان عن استكمال تأسيس التحالف المدني السوري تَماس

بعد اجتماع دام أربعة أيام تم الإعلان في بيروت عن إستكمال تأسيس التحالف المَدني السوري تماس بمشاركة أكثر من خمسين منظمة عمل مدني من داخل وخارج سوريا عبر ٦٧ مشارك حضر أكثر من ٤٣٪ منهم من داخل سوريا وبحضور نسائي قوي تجاوز ال ٤٢٪ من المشاركين

المزيد

28 أبريل

دعوة لليوم المفتوح لتَماس

في ختام مؤتمره الذي يبدأ في 29 نيسان ويستمر أربعة ايام يدعوكم التحالف المدني السوري (تَماس) للمشاركة في فعاليات اليوم الختامي المفتوح للمؤتمر في تاريخ 2 أيار حيث سيقوم ممثلي أكثر من خمسين منظمة مجتمع مدني سورية  بتقديم رؤاهم وخططهم وعرض نشاطات منظماتهم المزيد

16 فبراير

تواجد وكالات الأمم المتحدة ضروري لحماية المدنيين في سوريا

 لاحقاً إلى البيان الذي صدر الأسبوع الماضي والخاص بإجلاء المدنيين من المناطق المحاصرة في حمص  يستمر التحالف المدني السوري في التعبير عن قلقه بشأن عملية إجلاء المدنيين في حمص.

إن عدم وجود مراقبين مستقلين على الأرض السورية يعني أن وكالات الأمم المتحدة المشاركة في هذه العملية هي الأطراف الوحيدة القادرة على مراقبة وضمان سلامة المحتجزين في مدرسة الأندلس.

 لذا فإننا نحث الأمم المتحدة على المزيد

16 فبراير

The presence of UN agencies vital for protection of civilians in Syria

As a follow up to the statement regarding the evacuation of civilians from the besieged areas in Homs that was issued last week, the Syrian Civil Coalition continues to express concerns regarding the process of civilian’s evacuation in Homs.

The lack of independent monitors on the ground means that the UN agencies involved in the process are the only parties able to monitor and ensure the safety of those who are still detained in the school. Therefore we urge the UN to: المزيد

09 فبراير

Statement regarding the evacuation of civilians from the besieged areas in Homs

We, the below signatories, are civil organizations, groups and personalities, working in the interest of the Syrian society to achieve a sustainable just peace in Syria. We support the on-going efforts to negotiate a ceasefire and to protect the largest number of civilians in besieged areas in Homs. We value the efforts of Syrian and international organisations involved in these negotiations.  However having closely followed the process and details of the agreement reached to evacuate civilians from the besieged neighbourhoods, we do have serious concerns over the likelihood of a successful outcome of this agreement. المزيد

09 فبراير

بيان حول إخراج المدنيين من المناطق المحاصرة في حمص

نحن الموقعون على هذا البيان, منظمات ومجموعات وشخصيات مدنية تعمل على الاستجابة لمتطلبات المجتمع السوري وتعمل على تحقيق سلام مستدام وعادل في سوريا, إذ ندعم الجهود التفاوضية التي ترمي إلى وقف إطلاق النار وحماية أكبر عدد من المدنيين ونثمن جهود من يقوم على هذه المفاوضات من سوريين وجهات دولية, إلا أنه ومن خلال متابعتنا لتفاصيل ومجريات اتفاق إخراج المدنيين من الأحياء المحاصرة في حمص فقد أثارت مخاوفنا احتمالات و مآلات هذا الاتفاق . المزيد

02 فبراير

أعضاء من تَماس يجتمعون مع وفد برلماني بريطاني في بيروت

 اجتمع في ٢٦ كانون الثاني  في بيروت تسعة أعضاء من التحالف المدني السوري مع   وفد برلماني بريطاني  يزور بيروت للإطلاع على وضع السوريين  في لبنان والتواصل المباشر مع  الفاعلين السوريين المدنيين وسماع آرائهم حيال الأوضاع في بلادهم

وقد ضم وفد تَماس أعضاء من الرابطة السورية للمواطنة ,مؤسسة غياث مطر للحراك المدني, الهيئة العامة للدفاع المدني في درعا,  مبادرة غصن زيتون للتعليم, مؤسسة مدني, ومؤسسة أبني ومن الجانب البريطاني كريسبين بلنت وكريس دويل المزيد

20 يناير

من أجل دور مستقل وفاعل للمجتمع المدني السوري في عملية السلام

نحن منظمات ومجموعات ورواد المجتمع المدني السوري الموقعين على هذا البيان، وبهدف ضمان الوصول إلى حل شامل ومستدام ومشرف في سوريا، نطالب الأطراف الدولية المعنية بالتحضير لمؤتمر جنيف ٢ بأن يكون هنالك مشاركة فاعلة للمجتمع المدني السوري في مؤتمر جنيف٢ كجهة مستقلة لا تنضوي تحت جناح أي وفد مفاوض، ولا تهدف إلى التفاوض على السلطة كطرف في النزاع وإنما لتقوم بلعب الأدوار التالية:

١- دور الوسيط بين الأطراف المتفاوضة

٢- دور الرقيب

أ- الرقيب على مجرى المفاوضات الذي يرفد مسار المفاوضات بأي أمر يستدعي الاستقلالية مثل أوليات كل منطقة والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان.

ب- دور الرقيب على تنفيذ مقررات التفاوض عبر لجان رقابية تشكل من منظمات المجتمع المدني.
٣- دور الشريك المستقبلي في تنفيذ بعض مخرجات المؤتمر وخصوصاً القضايا التي تتطلب عملاً مجتمعياً ولاعباً مستقلاً عن الأطراف التي تسعى إلى السلطة مثل تأمين قوائم الاحتياجات لكل منطقة، وتوزيع المساعدات الإنسانية فيها، والعمل على بناء المصالحة الوطنية والسلم الأهلي والوساطة من أجل الوصول إلى وقف إطلاق نار محلي يستجيب لخصوصيات كل منطقه.

آليات المشاركة التي نقترحها هي:

١- تشكيل فريق توافقي يجمع شخصيات من منظمات المجتمع المدني السوري وسيدات من اللجان المنبثقة عن مؤتمر المرأة السورية الذي رعته الأمم المتحدة في جنيف في كانون الثاني ٢٠١٤.
٢-  لضمان استقلالية أي مشاركين في هذا الفريق يجب أن يتعهدوا بعدم تولي أي منصب سياسي خلال المرحلة التفاوضية.
٣- تشكل غرفة عمليات خاصة بالمجتمع المدني السوري تحت إشراف الأمم المتحدة يشارك ينقسم فيها فريق المجتمع المدني إلى فريق مراقبين وفريق وسطاء سوريين وفريق خبراء يضم في صفوفه خبيرة بأمور الجندر وخبراء بقضايا حقوق الإنسان والقانون.
٤- يحق للفريق المراقب أن يكون حاضراً أثناء المفاوضات دون أن يكون هدفه التفاوض على السلطة.
٥- يستشير الفريق المراقب الفريق الاستشاري في أي أمور تحتاج إلى خبرات استشارية مثل الأمور القانونية أو المتعلقة بالجندر.
٦- يتدخل فريق الوساطة السوري في حال نشوب أي خلاف بين المتفاوضين يتطلب تدخل طرف سوري مستقل.

إن دوافع مطالبتنا بهذا الدور هي

١- ارتفاع حدة الاستقطاب بين الأطراف المتفاوضة، مما يستدعي وجود طرف سوري قادر على تجاوز هذا الاستقطاب ودفع الأطراف السياسية نحو التوافق.
٢- الحرص على حماية المجتمع المدني السوري من الانقسامات السياسية العميقة، والإبقاء على دوره الفاعل كالجهة الأقدر على تجاوز الاستقطابات المجتمعية والتواصل مع جميع الأطراف.

٣- الاستفادة من تمثيل المجتمع المدني في العملية السياسية كمستشعر حقيقي يحدد مدى إمكانية نجاح العملية السياسية واستدامة نتائجها. فمؤسسات المجتمع المدني هي الأكثر التصاقاً بالمجتمع السوري فعلياً، وهي القادرة على تحديد مدى نجاعة وفعالية المقترحات وقدرتها على تحقيق السلام والاستقرار في سوريا بشكل مستدام.
٤- ضرورة وجود رافعة اجتماعية تنفيذية للحل تمتلك أسس التأثير في المجتمع السوري وتحوز على الثقة وتحقق المصداقية لديه وقادرة على لعب دور الوساطة الوطنية من قلب النسيج الاجتماعي.
٥- ترسيخ دور المواطنة ودور الإنسان السوري في تثبيت أي حل مستقبلي عبر تفعيل دور المجتمع السوري كحجر أساس في التحول الديمقراطي

للتوقيع على البيان يرجى التواصل عبر الإيميل

syriancivilcoalition@gmail.com

منظمة مدني
Madani Organisation
الرابطة السورية للمواطنة
Syrian Citezenship league
غادة مقداد
Ghada Mukdad
هيئة النساء السوريات للعمل الديمقراطي
Syrian Women Coalition for Democracy
مركز المواطنة المتساوية
مركز الدراسات المتوسطية
Mediterranean studies center
الجمعية الطبية السورية الأمريكية
Syrian American Medical Society (SAMS)
مركز أوغاريت للتدريب في مجال حقوق الانسان في سوريا
Ugarit Human rights centre
مركز العدالة والبناء
Justice and Building Centre
مركز التنمية البيئية والاجتماعية
منظمة ماراتوس السورية للمواطنة وحقوق الانسان
مركز التنمية الديمقراطية
Democracy Development Centre
جمعية المبادرة الإجتماعية
Social Initiative Organisation
الاتحاد الرياضي الحر
Free Syrian Sport Union
منتدى تل أبيض للمجتمع المدني
رابطة العمل المدني
المركز السوري للديمقراطية وحقوق التنمية
Syrian Center for Democracy and Development rights
زيتون
Olive Initiave
الجمعية السورية للعيش المشترك أطياف
Spectrums Organisation
تجمع غصن زيتون
Olive Branch Group
منظمة المرأة السورية
Syrian Woman Organisation
منظمة اليوم التالي
The Day After
راديو موزاييك
Mozaik Radio
نجدة ناو-سوريا
Najda Now-Syria
عنب – حركة المجتمع المدني
Enab- Civil Society Movment
التآخي الكردية
راديو سوريانا
Souriana Radio
ملتقى حوران للمواطنة
Horan Citizenship Forum
جمعية آسو لمناهضة العنف ضد المرأة
شباب ثورة حلب
Aleppo Youth movement
شاهد عيان حلب
الجمعية السورية للتطور الإجتماعي
دلشاد عثمان
جمال سليمان
ماسة المفتي
المحامي ميشل شماس
نضال نوفل
وسيم حسن
المهندس ابراهيم مسلم
د. طاهر محمد طاهر
رياض عبيد
حسام قعدوني
سنيحة عزو
باسيليوس زينو
الفنان اياد ابو الشامات
عبد الرحمن فتوح
ناظم بدر الدين
علا صالح
هنادي ابراهيم
جولي خوري
أكثم أبازيد
ديما شحادة
Dima Shehadeh
جمال عجلوني
Jamal Ajlouni
عبد الرحمن مطر
Abdelrahman Matar
زيدون زعبي
Zaidoun Zoubi
عماد حصري
Imad Houssari
خالد بيطار
Khaled Birat
ماهر أبو ميالة
Maher Abou Mayyalef
وائل سواح
Wael Sawah
علي نعيمي
Ali Na'eemi
د. عبدالله تركماني
Dr Abdulla Tourkmani
هالة نجاري
دلشاد عثمان
Dlshad Othman