20 أكتوبر

لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين “بسمة وزيتونة” و”تماس” تنظمان ورشة عمل مكثفة بمشاركة منظمات دولية

_MG_8091كانت أزمة اللاجئين السوريين قد تحوّلت خلال الأسابيع القليلة الفائتة، إلى أحد أبرز الملفات “المعقدة” في جدول مباحثات زعماء دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك حكومات دول الجوار السوري، ولا سيما الحكومة التركية، التي تبحث مع المسؤولين الأوروبيين، حالياً، خطة عمل بهدف الحد من تدفق اللاجئين من تركيا إلى دول الاتحاد. يأتي ذلك في وقت يستمر فيه هذا التدفق إلى الدول الأوروبية.

workshop_first_day_images (11)

حضر الورشة أكثر من خمس وثلاثين باحثاً وناشطاً وممثلاً عن مؤسسات عاملة في قضايا اللاجئين وحقوق الانسان والاغاثة والتنمية وجامعات، من دول مختلفة، بينها سوريا وتركيا وهولندا والنرويج ولبنان وايطاليا وهنغاريا ومقدونيا وكرواتيا والسويد. ومن بين المشاركين ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، منظمة الهجرة الدولية IOM، المجلس النرويجي للاجئين (NRC)،أوكسفام Oxfam، والهيئة الأوروبية للاجئين ECRE. وتركزت النقاشات في الورشة على جانبين رئيسيين:

  • أولاً وضع توصيات سياسية للاتحاد الأوروبي وتركيا والمنظمات الدولية بما يخص أزمة اللاجئين.
  • وثانياً مسألة زيادة التنسيق بين مؤسسات المجتمع المدني السورية وبين حكومات الدول الفاعلة في ملف اللاجئين السوريين، وكذلك المؤسسات الدولية العاملة في هذا الشأن. تناول البحث عدة إجراءات تنفيذية منها: تقديم الدعم والنصيحة للاجئين السوريين عبر خلق وسيلة خدمية للتواصل معهم، كإنشاء خط اتصال ساخن للسوريين الذين يحتاجون خدمات قانونية. وكذلك نوقشت فكرة خلق منصة إعلامية لتقديم المعلومات الصحيحة التي يحتاجها اللاجئ السوري، كإنشاء موقع الكتروني متخصص لهذه الخدمة، يتضمن، مثلاً، كافة القرارات والتعليمات الصادرة عن دول الاتحاد الأوروبي والجوار السوري، إلى جانب تأمين منافذ التواصل مع المؤسسات المعنية في كل دولة.
workshop_first_day_images (5)

فادي حليسو، مدير جمعية “بسمة وزيتونة” يتحدث عن معاناة اللاجئين السوريين في لبنان

يشرح فادي حليسو، مدير جمعية “بسمة وزيتونة”، أنه خلال فترة الورشة جرى “تقسيم المشاركين إلى مجموعتي عمل، (لجنة المتابعة) التي ستتولى متابعة وتطوير النتائج التي توصلنا اليها في هذه الورشة، و(لجنة المناصرة) التي ستقوم بالدفاع عن قضية وحقوق اللاجئين في أوروبا ودول الجوار السوري وإقامة حملات للتعريف بقضيتهم”. ويضيف حليسو أن “المقترحات التي توصلنا إليها؛ ستكون بمثابة مضمون بيان مشترك بين المنظمات المشاركة في الورشة، سيتم إرساله إلى منظمات أخرى للانضمام والتوقيع عليه، في حال وافقت، ليتم إصدار البيان النهائي الى الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة، وغيرها من المنظمات الدولية غير الحكومية، وذلك بهدف الضغط على هذه الأطراف على أمل تنفيذ أكبر قدر ممكن من هذه المقترحات”.

وفي الصدد، يشير مازن غريبة، مدير برامج وحدة المجالس المحلية في سوريا، إلى أنهم توصلوا أيضاً إلى “مقترحات ستقدم للحكومة التركية، من بينها فتح الحدود مع سوريا، أو على الأقل إعطاء تسهيلات لعبور الحدود، بالإضافة إلى تسهيل اجراءات الحصول على الاقامات، وضرورة إصدار تصاريح عمل للسوريين، وتغيير وضعهم القانوني، وتالياً الاعتراف بحقوقهم كلاجئين، ومنحهم وثائق سفر للتحرك، كما هو الحال بالنسبة للاجئين في دول الاتحاد الاوروبي”.

workshop_first_day_images (1)

د. ريم تركماني ومازن غريبة من تماس في الجلسة الإفتتاحية للورشة

وتحدثت الدكتورة ريم تركماني من تماس في افتتاح الورشة حول أهمية أن يضطلع المجتمع المدني السوري بمهمة إيصال صوت المصلحة السورية إلى جميع الهيئات والجهات التي أصبحت صاحبة قرار في شؤون تخص السوريين بعد أن لم يعد هنالك كيان واحد مسؤول عن المصلحة العامة للسوريين.

وتحدث غريبة عن الدور الايجابي لمنظمات المجتمع المدني الأوروبية، وكذلك دور الناشطين الاوروبيين الذين وقفوا إلى جانب اللاجئين السوريين في ظروفهم الصعبة. كما أشار إلى أن وجود تحرك دولي حالي حيال ملف اللاجئين، حيث ستصدر قرارات جديدة ، ويتم تعديل أخرى في هذا الخصوص. وقال: “شعرنا كمنظمات سورية، ومؤسسات أوروبية معنية، بضرورة المبادرة والتحرك لإبداء وجهة نظرنا في كافة القرارات التي تتخذ في هذا الخصوص. وقمنا بتنظيم الورشة من خلال دعوة مؤسسات أوروبية مهتمة بشؤون اللاجئين، وخاصة السوريين، بالإضافة إلى الأفراد الذين تطوعوا وبذلوا جهوداً كبيرة في مساعدة اللاجئين في أوروبا”.

ويتابع غريبة قوله: “تحدثنا خلال الورشة عن وضع اللاجئين في دول الجوار السوري، حيث قدمت الاستاذة الجامعية والناشطة التركية شناي أوزدن ملخصاً حول ما قامت به الحكومة التركية تجاه اللاجئين السوريين، وما يجب أن تقوم به الحكومة مستقبلاً لضمان استقرار وضع اللاجئين هناك. كذلك تحدثت ممثلة الاتحاد الأوروبي عن الجانب القانوني الخاص بأوضاع السوريين في دول الاتحاد. كما وصف ناشطون من مقدونيا الوضع السيء للسوريين هناك، وكيفية مواجهتهم السياسات الحكومية لتحسين أوضاع اللاجئين. في حين تحدث ناشطون من المجر عن الصعوبات التي يواجهها اللاجئون هناك، وكذلك الصعوبات التي تواجههم كناشطين سواء في تعاملهم مع الحكومة أم مع الشرطة”.

ولفتت ايمي رودجرز، الناشطة الهولندية المتطوعة في هنغاريا، إلى المعاناة التي واجهها اللاجئون عند الحدود بين هنغاريا وصربيا وبين هنغاريا وكرواتيا، موضحة أن الحكومة في بودابست عملت على استخدام قضية اللاجئين سياسياً واقتصادياً، دون الاهتمام بالجانب الانساني، بالإضافة إلى اعتقال اللاجئين وايداعهم السجون بتهم عبور الحدود بطرق غير شرعية. وأكدت رودجرز على أهمية هذه “الورشة المميزة”، حيث جمعت على طاولة واحدة ممثلي المنظمات السورية والأوروبية والدولية، بالإضافة إلى الناشطين والمتطوعين في قضايا اللاجئين، مضيفة أن هذه فرصة لعرض تفاصيل الواقع في كل من سوريا ودول الجوار السوري وفي أوروبا، ومن ثم تشكيل مجموعة ضغط على الحكومات الفاعلة، بهدف تحسين ظروف اللاجئين.

وتطرقت الناشطة اللبنانية بيسان فقيه إلى موضوع مشكلة تصاريح العمل التي يحتاجها اللاجئون السوريون في لبنان، حيث تمنح الحكومة تصاريح عمل لبعض المهن فقط. كما ركزت المشاركة اللبنانية على “أزمة الفلسطينيين السوريين في لبنان، والذين لا يملكون أية حقوق، ومن هؤلاء الكثير ممن يقيم في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ولا يستطيعون التحرك داخل لبنان أو مغادرته، فهؤلاء لا يملكون وثائق سفر ولا تصاريح عمل”. وتضيف فقيه بالقول: “حقيقة وضع هؤلاء سيء جداً، يمكن القول إنهم محاصرون في أماكن إقامتهم بلبنان، وهنا نحن نحاول تقديم مقترحات للحكومة اللبنانية في هذا الخصوص. الحكومة اللبنانية تحصل على تمويل من أطراف مختلفة، ولا سيما الاتحاد الأوروبي. وهنا يمكن التواصل مع الاتحاد على أمل الضغط على بيروت بهدف معالجة المشاكل التي يعانيها الفلسطينيون السوريون”.

المعارض السوري وليد البني علق على مشاركته في ورشة العمل قائلاً: “لا أنتمي الي أي منظمة غير حكومية، لكن بودي أن أشكر منظمي هذه الورشة على دعوتي، لأنني فعلاً استفدت كثيراً، وتعرفت على تفاصيل كثيرة لم أكن مطلعاً عليها كسياسي، مثل آليات عمل هذه المنظمات وكيفية تقديمها الخدمة للاجئين”.

الأكاديمية التركية شيناي أوزدن تتحدث عن وضع اللاجئين السوريين في تركيا

الأكاديمية التركية شيناي أوزدن تتحدث عن وضع اللاجئين السوريين في تركيا

_MG_7949

الخبيرة القانونية إيمي رودجر تقدم ملخص نتائج مجموعة عمل التوصيات السياسية للإتحاد الأوروبي

مدير برامج الشرق الأوسط في الهيئة النرويجية للاجئين يتحدث في الورشة

مدير برامج الشرق الأوسط في الهيئة النرويجية للاجئين يتحدث في الورشة

_MG_8031

سامر طه من فريق صناع البسمة السوري يتحدث عن معاناة السوريين في المخيمات الداخلية على الحدود التركية والحاجة إلى تحويل هذه المخيمات إلى مجتمع حي لا يعتمد بشكل كامل على الإغاثة وضرورة بناء مدارس فيه

workshop_first_day_images (6)

ياسمين كيالي من بسمة وزيتونة تتكلم عن معاناة اللاجئين السوريين في الأردن

workshop_first_day_images (18)

الخبير لدولي في قوانين اللجوء البروفيسور بالداسور يتحدث عن قوانين اللجوء التي تعني السوريين في الإتحاد الأوروبي الخبير لدولي في قوانين اللجوء البروفيسور بالداسور يتحدث عن قوانين اللجوء التي تعني السوريين في الإتحاد الأوروبي

workshop_first_day_images (10)